التقارير والحوارات

الشيخ حمد بن خليفة : لدينا إرث كبير من الكوادر الإدارية والتنظيمية القطرية والسعودية قادرة على تنظيم رائع لكأس العالم 2034

 

 

 

أكد سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني وزير الرياضة والشباب ورئيس اللجنة المنظمة العليا لبطولة كأس آسيا الثامنة عشرة لكرة القدم والتي تجري أحداثها حاليا في الدوحة أن دولة قطر تمتلك كل مقومات استضافة دورة الألعاب الأولمبية، وأنها بالفعل تقدمت أكثر من مرة بملفها المتكامل من أجل نيل شرف الاستضافة وأن ذلك سيتم بدعم من الأصدقاء والأشقاء. وأضاف خلال لقاء مع نخبة من رجال الصحافة والإعلام الآسيويين في مركز قطر للمعارض أن قطر تستعد لاستضافة كأس العرب للمنتخبات للمرة الثانية على التوالي العام المقبل 2025. وقال سعادته إنه واثق من قدرات وإمكانيات السعودية في استضافة مثالية لمونديال كأس العالم 2023 وهو أمر ليس محل نقاش، أما عن النجاحات القطرية في الاستضافات الاستثنائية للبطولات فقد أكد سعادته أن قطر بأبنائها وأبناء الجاليات العربية المقيمة هم من يحققون النجاح الكبير في مختلف ميادين التنظيم.

 

– كيف ترى سير الأمور في كأس آسيا رغم أن قطر لم تستعد لها؟

 

الأمور تسير بنفس نسق كأس العالم ونحن عندما قررنا إنشاء اللجنة العليا للمشاريع والإرث كنا نهدف إلى الاستفادة من إرث كأس العالم ومن ينظم البطولة حاليا هم مجموعة من الكوادر الشبابية التي حملت على عاتقها نجاح مونديال قطر 2022، وهناك جيل واعد أو صف ثانٍ من الإداريين الشباب القادرين مستقبلا على استضافة أكبر وأهم البطولات في قطر وهذا هو الإرث الذي ننشده.

 

 

 

ما بعد كأس العالم

 

وأكد على قطر تستثمر في الرياضة والبطولات على أرضها لن تتوقف ولدينا الكثير من الخطط والإستراتيجيات التي تجعلنا ننظم البطولات وأقربها كأس آسيا تحت 23 سنة وهي البطولة المؤهلة لأولمبياد باريس 2024 وستكون الاستضافة بنفس معايير المونديال وكأس آسيا للكبار.

 

– ماذا عن الحضور الجماهيري الكبير لمباريات البطولة؟

 

بصراحة لم أتوقع مثل هذا الإقبال ويبدو أن شغف كرة القدم في أعلى مستوياته عند جماهير منطقتنا الآسيوية إضافة إلى رغبتهم في مشاهدة منتخباتهم وهي تلعب على الملاعب المونديالية.

 

 

 

المفاجآت مستمرة

 

 

وأضاف ..نعم سيحدث ذلك وأتوقعها بطولة المفاجآت لكن علينا ألا نبخس حق العراق والأردن فقد قدموا مستوى رائعا ومشرفا واستحقوا من خلاله هذه النتائج التي تصب في مصلحة كرة القدم العربية.

 

– من ترشح للمنافسة على اللقب؟

 

ما زال الوقت مبكرا ودعونا نشاهد المستويات الحقيقية في قادم المباريات ولكن أمنياتي كلها تصبح في صالح العنابي من أجل الاحتفاظ باللقب والمنتخب الفلسطيني في التأهل للدور الثاني.

 

 

 

دعم فلسطين واجب

 

 

هذا أقل واجب نقدمه لإخواننا في فلسطين وسنواصل دعمهم بكل قوة وهم يستحقون ذلك وأكثر ولن أبالغ إذا قلت إن فلسطين لو قابلت قطر فإن الجمهور القطري لن يتردد في دعم المنتخب الفدائي وتشجيعه.

 

– هل هناك مفاجآت في البطولة الحالية للجماهير والمتابعين؟

 

المفاجآت كثيرة ومستمرة ونحن هدفنا تقديم نسخة استثنائية في كل شيء وتوقعوا من القطريين كل شيء.

 

 

 

تنظيم الأولمبياد

 

وقال سعادتة لماذا لا نستضيفها ولدينا كامل الثقة والقدرة على الاستضافة وسبق لنا أن تقدمنا أكثر من مرة بملف لنيل شرف الاستضافة خاصة أننا في قطر نستضيف بطولات العالم في كل الألعاب الأولمبية آخرها بطولة العالم للسباحة في فبراير المقبل إضافة لكأس العالم لكرة السلة والطاولة والكثير من الألعاب.

 

 

 

قريبا كأس العرب

 

 

وعن كأس العرب اشار :هذا الأمر يعود إلى المسؤولين في الاتحاد العربي لكرة القدم وهم المعنيون بذلك لكن أبشر الجماهير العربية بأننا سوف نستضيفها العام المقبل وستكون أفضل بكثير من البطولة السابقة والكرة العربية تستحق كل الدعم.

 

 

 

السعودية ستشرف العرب

 

بعد النجاح القطري الكبير بات العالم يثق في العرب والمنطقة الخليجية وقدرتهم على الاستضافة والنجاح، والسعودية عندما تقدمت لتنظيم كأس العالم لم يتقدم لمنافستها أحد وهو دليل على الثقة في القدرة والكفاءة السعودية وهو أمر ليس محل شك بالنسبة لي، ولكن المشاركة في الاستضافة أمر تحدده السعودية فقط وهي صاحبة الحق في التحدث عن هذا الموضوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى